Archive for November, 2016

November 17, 2016

African Civil Society Calls on Trump Retract His Twitter Remark on Global Warming

Water Journalists Africa
November 17, 2016

African civil society groups at the 22nd Conference of Parties on Climate Change (COP 22) in Marrakech have called on US president elect, Donald Trump to issue a statement denouncing his twitter comment about global warming, failure to which they will join other movements campaigning for the reversal of his election.

“Mr. Trump must issue a statement reassuring the international community that his twitter remarks were just but campaign rhetoric, else, we will not tolerate any leaser who seeks to derail gains already made in the fight against climate change,” said Mithika Mwenda the Secretary General for Pan African Climate Justice Alliance (PACJA) at a press conference in Marrakech.

President-elect of the United States Donald Trump

President-elect of the United States Donald Trump

Trump came under heavy criticisms especially from his opponent Hillary Clinton during their race to the Oval Office, following his remarks on twitter that; “The concept of global warming was created by and for the Chinese in order to make U.S. manufacturing non-competitive.”

In one of the presidential debates, Trump further said that the issue of climate change is an issue that requires further probing, and that money used to fight the phenomenon should be channeled to other uses.

“There is still much that needs to be investigated in the field of climate change. Perhaps the best use of our limited financial resources should be in dealing with making sure that every person in the world has clean water. Perhaps we should focus on eliminating lingering diseases around the world like malaria,” said the republican nominee.

Perhaps, he continued, “We should focus on efforts to increase food production to keep pace with an ever-growing world population. Perhaps we should be focused on developing energy sources and power production that alleviates the need for dependence on fossil fuels. We must decide on how best to proceed so that we can make lives better, safer and more prosperous,” he added.

And now that the American people have given him the key to the White House, civil societies and other interested parties all over the world are worried that his position and views towards climate change may carry the day, hence, lead to the withdrawal of US from the climate negotiation processes.

America is one of the world’s top three emitters of greenhouse gases, which are responsible for global warming.

By 2011, the top carbon dioxide (CO2) emitters were China, the United States, the European Union, India, the Russian Federation, Japan, and Canada. These data include CO2 emissions from fossil fuel combustion, as well as cement manufacturing and gas flaring. Together, these sources represent a large proportion of total global CO2 emissions.

“Africa is the lease emitter of these gases, yet the continent is the most affected by climate change,” said Mithika.

In that regard, as the Marrakech negotiations come to a close, the African Civil Society has called on leaders to accelerate momentum on climate action with the coming into force of the Paris Agreement.

November 10, 2016

Malawi: Red Cross Society Gives Hope to Floods and Drought Victims

George Mhango
November 10, 2016

Learners queue for porridge at Mavuwa in Chikwawa, Malawi.

Learners queue for porridge at Mavuwa in Chikwawa, Malawi.

Floods, disasters and dry spells that hit Malawi’s Lowershire districts such as Chikwawa, Nsanje, Mwanza and others between 2014 and 2016 are still being felt. Challenges are many, but the most outstanding one is lack of food to feed families and their children.

This is why a leading humanitarian organisation called Malawi Red Cross Society (MRCS) has intensified a multimillion kwacha school feeding programme in Mwanza and Chikwawa, districts where floods, dry spells and other disasters are said to be perennial.

The project is being funded by a Consortium of Danish Red Cross, Icelandic Red Cross, Finish Red Cross and Italian Red Cross after realizing the need that most children were not willing to attend lessons due to lack hunger.

MRCS communications manager Felix Washon told a group of international journalists from BBC and DW, who toured the programme this week that the project is meant to improve school enrollment, reduce absenteeism and cases of dropout rates.

“The overall objective of the school feeding project is to mitigate the effect of the recent drought for food insecure children in two districts in Southern Malawi,” he said.

Washon alluded that the immediate objective is to see to it that 12 000 children in seven selected pre-schools and eight primary schools in Mwanza and Chikwawa districts are provided with on-site Corn Soya Blend (CSB) and sugar for nine months.

During the media tour, it was discovered that Malawi Red Cross through the project is providing corn soya blend (SCB), sugar, cooking utensils and hygiene promotion activities in the targeted Schools.

Washon said: “Apart from meeting the nutrition needs of the learners the project will also contribute toward reduced school drop-outs.”

One of the porridge recipients at Mavuwa, Malawi.

One of the porridge recipients at Mavuwa, Malawi.

Malawi Red Cross Society is implementing a similar project is also being carried out in Salima with financial support from the Swiss Red Cross apart from embarking on the food distribution in Mangochi to 52,000 families with support from WFP and Danish Red Cross.

Malawi Vulnerability Assessment Committee (MVAC) Report for 2016/2017 growing season shows that an estimated number of 6.5 million people, or 39 percent of the country’s projected population of 16.8 million, have not met their annual food requirements during the 2016/17 harvesting period.

According to the MVAC report, this represents an increase of 129% compared with the corresponding figure of 2.8 million people for the 2015/16 consumption period.

For the affected people to survive up to the next harvesting period, the total humanitarian food assistance is valued at the equivalent of 493,000 metric tons of maize, with an estimated cash value of MK148 billion.

Currently, Malawi Red Cross Society has a number of activities supported by different PNs. One of the districts where MRCS is supporting hunger stricken communities is Chikwawa where Netherlands Red Cross and IFRC are funding the Cash transfer Project.

November 10, 2016

COP22: African Civil Society Demands Ambitious Action in Marrakech

WaterSan Perspective Reporter
November 10, 2016

African Civil society at the ongoing climate change negotiations warned that if Parties do not urgently raise their Pre-2020 Ambitions in Marrakech, the impact of low ambition and business as usual scenario could trigger even greater climate crisis in Africa.

“The outcome from Marrakech should be ambitious enough to protect the rights of poor and vulnerable in the continent most impacted by climate change and provide adequate climate finance to address the impacts,” said Mithika Mwenda, the Secretary General of the Civil Society Platform, Pan African Climate Justice Alliance.

Traditional Musical performances at the square Jemaa el Fna for the occasion of COP22

Traditional Musical performances at the square Jemaa el Fna for the occasion of COP22

Finance is key to Implementation of the Paris Agreement and the Convention and must be on the table for discussion in Marrakech as one of the important agenda item if Marrakech must be taken serious.

“Paris Agreement has a goal 1.50C but no prescription for how to achieve it – the pledges would still take the planet to an unthinkable 3.5 degreesi of warming. Therefore the need to improve Paris pledges and ensure prior Kyoto obligations are at least met because Low pre-2020 ambition will deepen the post-2020 challenge to the detriment of the poor and vulnerable especially in Africa”, said John Bideri from Action for Environment and Sustainable Development, Rwanda and Co- Chair of PACJA’s Continental Executive Committee said.

Now that the Paris Agreement has come into effect, stakes are certainly high on its implementation and Marrakech provides an incredible opportunity to clearly define the path towards achieving the 1.50C target, Bideri added during the Press Conference organized by the Alliance.

“In Paris, we demanded equity, fair deal and legally binding agreement. And here In Marrakech, developed country Parties must include and provide clarity on their contributions on all the elements including provision of money for adaptation for developing countries, and particularly Africa,” Robert Chimambo, of Zambia Climate change Network and PACJA member, said.

“The role of capacity building and technology in the realization of the global target through mitigation and adaptation actions can never be over-emphasized. Support to developing countries by developed countries in the spirit of justice and equity in terms of capacity building and technology development and transfer is key to achieving African countries’ commitments in their NDCs even as developed countries embark upon drastic domestic economic-wide emission reduction efforts,” Tracy Sonny, National Coordinator, Botswana Climate Change Network and a member of Pan African Climate Justice Alliance, added.

November 10, 2016

Malawi: Lives Changed By a Bore Hole

George Mhango
November 10, 2016

Joy in Ekesi village because of borehole. By George Mhango

Joy in Ekesi village because of borehole. By George Mhango

Malawian Viligita Amos is a mother of three. She has lived a bitter life due to lack of water for home use. Rivers as an alternative are nowhere in sight to make matters worse.

At the centre of the complaint was how to raise her children so they live a healthy life, go to school after taking a bath and above all for cooking.

“Any domestic work that required water was a challenge. My children suffered a lot. They went to school without a bath and on empty stomach. Clothes were not regularly washed too,” says Viligita.

She did not see any drop of water flow from a borehole or tap since her birth 29 years ago. Suffice to say that she spent more looking for water.

Today, Vigilita likewise others in Village Head (VH) Kachere in Traditional Authority (T/A) Mavwere in Mchinji, central region of Malawi can afford a smile. The well-drilled borehole is now a darling of all community members.

Why? Because World Vision Taiwan funded the drilling of holes. Here in Malawi, World Vision through Likasi Area Programme (AP) facilitated the drilling of the holes.

Provision of water has also improved the health-being and sanitation in schools in Likasi AP because learners afford a bath and put on well washed clothes.

“We could not have water. Our children were always late for school. We could not imagine having a borehole,” another mother echoed.

During the visit, it was discovered that close to the borehole is a vegetable garden. Communities use water from the borehole to grow vegetables.

“We don’t complain of relish anymore because I have a garden where I grow vegetables. In the previous years, this was not practiced because water was not available,” stated Amos, amid ululation from fellow women.

Communities in Village Head Ekesi in Traditional Authority Mavwere in Mchinji Malawi’s central region district have hailed World Vision for the borehole.

The development, according to community members has eased the water challenge faced for long. The water problem contributed to low school enrolment, poor hygiene and sanitation in various homes.

World Vision Taiwan provided funds for the drilling of the hole likewise the other 17 drilled holes in Likasi Area Programme (AP) in Mchinji.

Yasinta Daniel, 55, a member of the sunk hole in the area says life with children is unbearable without water.

“We depended on unprotected water sources before this borehole was sunk. Our children were affected when it comes to punctuality in schools,” says Yasinta.

Yasinta Daniel (L)

Yasinta Daniel (L)

According to her, women spent hours queuing for water at a distant place.

“Our children, especially girls would be late for school in most cases as they assisted us fetching water. We used to leave our homes as early as 4am to draw water in another village.

“We wanted our children to have breakfast and a bath before leaving for school,” says Yasinta, a mother of six and one grandchild.

With the borehole in place in the area, women and children praise World Vision. Most of them said they will ensure that they care of it to increase its life span.

“We have suffered a lot in areas of hygiene and sanitation, therefore, we cannot afford to lose this borehole just like that,” said Mable another mother of three.

November 8, 2016

Prof. Maghawry Shehata Equates Polluting River Nile to Committing Suicide

Safaa Salah
November 08, 2016

In our second part of the Nile Series Project, we bring you DR. MAGHAWRY SHEHATA, Prof. of Hydrogeology and water resources and former President of Menoufiya University, Egypt.

Our network member Safaa Salah interviewed Prof. Shehata about the about the importance of the Nile River and the reasons why it should be conserved.

In this interview, Prof. Shahata says that those polluting River Nile are what he terms as, “committing suicide.”

He calls for respect among the countries that share the basin of the Nile. These include: Burundi, Egypt, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Rwanda, Sudan, Tanzania, Uganda, and the Democratic Republic of the Congo.

DR. MAGHAWRY SHEHATA, Prof. of Hydrogeology and water resources

DR. MAGHAWRY SHEHATA, Prof. of Hydrogeology and water resources

مغاوري شحاتة : علاقة المصريون بالنيل يحكمها عدم الاحترام والتقدير
المصريون ينتحرون عندما يضعون الملوثات في ماء يعلمون انهم سيشربون منه
اهدار مياه النيل يقف حجر عثرة في مفاوضات سد النهضة
في هذا الحوار يتحدث الدكتور مغاوري شحاتة أستاذ المياه ورئيس جامعة المنوفية السابق أحد أكبر المتخصصين في مجال الموارد المائية والهيدروجيولوجيا ، ل”المصري اليوم ” عن أهمية ونهر النيل وأهمية الحفاظ عليه ، ويربط شحاتة بين علاقة المصريين بالنيل وتأثير ذلك على مفاوضات سد النهضة ، وكيف ان اهدار المصريين لمياه النيل وتلويثها ما هو الا نقطة ضعف في مفاوضاتنا الخارجية مع دول حوض النيل ،وعبء اقتصادي يتمثل في اهدار مليارات للعلاج من الناتجة عن تلوث المياه ، كما وضح شحاتة أهمية سرعة تطبيق القانون الموحد للنيل ووجود جهة واحدة للاشراف على النيل متمثلة في وزارة الموارد المائية والري ، حتى لا تتفرق مسؤولية جريمة الاساءة للنيل بين اكثر من وزارة ، ولا يوجد
راعي حقيقي للنيل ..وإلى نص الحوار
حوار : صفاء صالح
ما هو مدى الذي وصل له نهر النيل في مصر الآن ؟

النيل بات مرتع لجميع انواع الملوثات ، بينما هو منحة من الله كان يجب الحفاظ
عليها، فعلى عكس مياه العالم التي تسير من الشمال للجنوب فان نهر النيل تسير فيه المياه من الجنوب للشمال ، وذلك لحكمة الله عز وجل ، كي يكون النيل سببا في امداد مصر بالمياه العذبة ، ليصبح مصدر الحياه للمصريين ولذلك فان الامر يقتضي ان يكون محل احترام وتقدير من المصريين ، ولكن العكس هو ما يحدث فالمصريون بات معظمهم لا يحترمون النيل ولا يقدرون أهميتهم

كيف تبدأ رحلة تلويث مياه النيل ؟

يبدأ النيل من بحيرة السد العالي وهي خالية من التلوث إلى حد كبير ، ويبدأ التلوث الحقيقي من شمال السد مباشرة ، حيث تبدأ رحلة التلوث من أسوان وحتى شمال الدلتا ، وأثناء هذه الرحلة يتعرض النيل ل150 نوع من الملوثات وربما أكثر منها ما هو ميكروبي الناتج مياه الصرف الصحي والزراعي ، ثم بعدها تبدأ رحلة الملوثات الغير عضوية مثل الصوديوم والزنك ، وكثير من المعادن المتخلفة من منتجات المصانع ، وهذه المواد يؤدي تراكمها في الجسم عبر الزمن إلى أمراض كثيرة تصيب الانسان في الكلى والكبد والأمعاء ، وبزيادة تراكمها تزداد نسبة الاصابة بالامراض الخطيرة ،أما الأسمدة المركبة فبها الملوثات العضوية ،بالاضافة إلى مواد كيميائية كذلك المخصبات الزراعية ، بالاضافة الى أن النيل أصبح حاملا لكل نفايات المنازل المصرية ابتداءا من القاء القمامة وحتى الصرف الصحي والزراعي ،خاصة في منطقة الدلتا

ما هي أبرز المصارف الملوثة على النيل ؟

من أبرز أمثلة التلوث على النيل مصرف “الرهاوي ” الذي يحمل مياهه إلى فرع رشيد ، وهو مليئ بشتى انواع الملوثات ، كذلك مصرف بحر البقر الذي يؤدي إلى بحيرة المنزلة والمنطقة الشرقية غرب بورسعيد

من هو المسؤول عن تلوث النيل ، هل المواطنين ام الحكومة؟

كلما اتجهنا شمالا يحمل النيل المزيد من الملوثات ، والناس هم مصدر كل هذه الملوثات ، فهم من يلقون بنفاياتهم في النيل ، بينما مسؤولية الحكومة انها لا توفر لهم صرف صحي في القرى فباتت مخرجات المنازل تلقى في المصارف والترع ، حتى الجهات الحكومية متمثلة في “البلديات ” تتخلص من خزانات الصرف في نهر النيل

هل توجد علاقة بين التعديات على النيل وبين درجة تلوثه ؟

بالنسبة للتعديات على جانبي نهر النيل فان ذلك يؤثر على مساره ، حيث تعوق التعديات سرعة المسار وتؤثر على كميات المياه المتدفقة إلى الشمال ، حيث تؤدي كل هذه التعديات إلى ضعف حركة المياه فلا تصل إلى نهايات الترع ولا للاراضي الزراعية بما هو مقنن ، كما تزيد قلة السرعة حركة مياه إلى زيادة نسبة الملوثات في الشمال

لماذا تجرأ البعض على التعدي على جانبي النيل دون الخوف من عقاب ؟

تضخمت التعديات بسبب ردم أجزاء من المجرى النهري واقامة نوادي ومنشآت ، بعضها لاصحاب مصالح وبعضها للاسف حكومية

ما هي أشد انواع الملوثات التي يتعرض لها النيل على طول مجراه ؟

من أخطر المصانع الملوثة لمياه النيل ، مصانع السكر في الصعيد والتي تبدأ تلويث النهر منذ بدايات رحلته داخل مصر ، وهذه المصانع تأبى أن توفق اوضاعها مع البيئة ، و ومقرر لها أن توفق هذه الاوضاع البيئية فيما يخص تلويثها للنيل في اكتوبر المقبل

هل ترى دلالة في تكرار حوادث كوارث تلوث النيل ، مثل الفوسفات او بقع الزيت ؟

إن تكرار الكوارث الملوثة لنهر النيل سواء كانت ناقلة فوسفات أو بقع زيتية من مخلفات المصانع أو محطات الكهرباء ، كل ذلك يقول اننا بصدد نهر يجب حمايته ، وحمايته هي مسؤولية المواطنين في المقام الأول لأنهم الملوث الأكبر وكذلك المستخدم والمستفيد الأكبر ، وعلى الناس ان تدرك ان ما تلوثه هو ما تدفع ثمنه من صحتها

لماذا ظهر الاهتمام بالنيل وكثر الحديث عن ملوثاته والتعديات عليه مؤخرا ؟

لقد زاد الاهتمام بنهر النيل والحديث عن الملوثات به هذا العالم لأنه “عام النيل ” ، حيث اطلقت وزارة الموارد المائية والري في مارس الماضي “وثيقة حماية نهر النيل ” وصاحب ذلك دعوات الجمعيات الأهلية بالحفاظ على النيل ، وطالبوا بوجود جهة واحدة مسؤولة عن النيل وتطبيق القانون الموحد للنيل

هل توجد ضرورة ملحة لانشاء وزارة للنيل تساعد على الحد من تلويث مياهه ؟

لا توجد حاجة لوجود وزارة للنيل ، لان وزارة الموارد المائية والري هي في الحقيقة وزارة النيل ، لذا يجب أن يكون القانون الموحد للنيل تحت سلطة وزارة الري ، ، بدلا من أن تتشتت مسؤولية النيل بين أكثر من وزارة حيث ان هناك وزارة البيئة والتنمية المحلية والداخلية يشاركون الري في المسؤولية عن النيل ، لذا يجب ان تكون هناك جهة واحدة حتى يكون للنيل راعي يُسأل عنه ، فقط يجب ان دعم وزارة الري ماديا وتفعيل آليات وإعطائها صفة الضبطية القضائية

هل يؤثر تلوث النيل في مصر على مفاوضات سد النهضة ؟

أن تلوث النيل في مصر لم يعد فقط مشكلة داخلية بل بات مشكلة خارجية يستغلها الأثيوبيون وغيرهم من دول حوض النيل مرددين دائما في مفاوضاتهم ان مصر تهدر حصتها من مياه النيل ، وهذا الشق هو جزء معيق لمفاوضاتنا حول سد النهضة الأثيوبي ، فهم يرون بما اننا لا نحافظ على مياه النيل فعلينا ان ندفع ثمن ذلك بأن يقدروا لنا حصتنا بأقل مما نستحق

ما هي الصفة التي تحكم تعامل المصريين مع النيل ؟

علاقة المصريين بالنيل يحكمها صفتين في غاية السوء وهما عدم الوعي والإهمال ، فما يفعله المصريون في علاقتهم بالنيل ما هو إلا عملية انتحار ، فالمصري يضع الملوث في الماء ثم يشربه

ما هي أهمية صدور القانون الموحد للنيل ؟

القانون الحالي هو قانون متواضع تم وضعه منذ زمن بعيد ، يحتاج لتغييرات كبيرة حيث يجب وضع عقوبات رادعة ، وهو ما يبدأ القانون الموحد للنيل في تطبيقه ، حيث يعاقب المعتدين على النيل بالغرامة والسجن لمدة عام ، بالاضافة إلى تغليظ العقوبة في حالة التكرار ، ورغم ذلك فهذا ليس كافي ، انما الكافي هو توعية الناس بخطورة ما يفعلونه وفداحة الجرم الذي يرتكبوه في حق وطنهم

هل يوجد دور للمجتمع المدني والجمعيات الاهلية في خطة الحفاظ على النيل ؟

لقد بدأنا بالفعل بوضع خطة للتوعية كنوع من التعاون بين الجمعيات الاهلية على مستوى مصر ، بمراقبة ملوثي النهر ، وعمل حملة لترشيد استهلاك المياه

ما هي أهم الأثار الاقتصادية لتلوث مياه النيل ؟

إن الأثار الاقتصادية التي تتكبدها الدولة نتيجة تلوث النيل هي مبالغ طائلة تتمثل في عمليات التنقية ، والمليارات التي تصرف في مجال الصحة لعلاج المواطنين من أمراض ناجمة عن تلوث مياه الشرب ، حتى جودة المحصولات الزراعية التي يتم ري كميات منها بالصرف الزراعي المختلط بالصرف الصحي ، أصبحت الشركات تتعثر في تصدير منتجاتها للخارج لانها أغذية ملوثة من وجهة نظر المستورد الأجنبي

November 8, 2016

COP22: Climate Change Claimed More Than 530,000 Lives in Past 20 Years, New Report Shows

Water Journalists Africa
November 8, 2016

Africa is the continent that was hit hardest by extreme weather events in 2015.

According to the 12th edition of the Global Climate Risk Index, four out of the ten most impacted countries globally are African: Mozambique (Rank 1), Malawi (Rank 3), Ghana and Madagascar (both Rank 8).

The Global Climate Risk Index 2017 is published at the outset of this year’s climate summit in Marrakech, Morocco.

UNFCCC Executive Secretary Patricia Espinosa and COP22 President Salaheddine Mezouar addressing the opening press conference on November 6 in Bab Ighli before the official kick-off to the 22nd Conference of Parties (COP22).

UNFCCC Executive Secretary Patricia Espinosa and COP22 President Salaheddine Mezouar addressing the opening press conference on November 6 in Bab Ighli before the official kick-off to the 22nd Conference of Parties (COP22).

“Especially flooding affected the hosting continent of this year’s climate summit”, says Germanwatch’s Sönke Kreft, main author of the Index.

Heat waves claimed most lives last year. More than 4,300 deaths in India and more than 3,300 deaths in France show that both developing and developed countries are impacted by extraordinary temperatures.

Kreft: “Increases in heavy precipitation, flooding and heatwaves are to be expected in a warming world.”

People are suffering from lack of protection and insufficient disaster management especially in poor countries, says Kreft.

“The distribution of climatic events is not fair. In our 20 year analysis of weather extremes nine out of the ten most affected countries are developing countries in the ‘low’ or ‘lower-middle’ income category.
These are mostly countries with very low emissions, which are least responsible for climate change.”

The hardest hit countries in the period 1996-2015 were Honduras, Myanmar and Haiti.

From 1996 to 2015, there were more than 530,000 deaths caused by more than 11,000 extreme weather events, as well as nearly 3.3 trillion US-Dollars (in Purchasing Power Parities, PPP) in damages.

Kreft adds: “The results of the Global Climate Risk Index remind us of the importance to support resilience policy, to mitigate the negative effects of climatic events on people and countries”.

November 5, 2016

Water Journalists Africa Embarks on the Nile Series Project

Water Journalists Africa
November 5, 2016

Welcome to our Nile Series (NS) Project, where we will highlight challenges and opportunities of River Nile right from the mouth of this longest river in the world extending for 6695km (4184 miles), to its source.

Our purpose with this series is to enlighten the readers about the challenges and opportunities of River Nile, so they can care more to protect it.

To localize this international story, the Nile Series are written in the local languages by our network members in various countries. Our network members are voluntarily writing these stories. If you want to support them in any kind, please contact us on: waterjournalistsafrica@gmail.com

We hope you find this series useful. Please leave any comments or questions below!

River Nile

River Nile

In the first part of our Nile Series project, our network member Safaa Salah based in Egypt writes about how pollution and illegal fishing are threaten River Nile.

In this series, written in Arabic, Safaa, highlights how increase of pollutants and illegal fishing in the world’s longest river are effecting the variety of creatures that live there.

صيادو الفلوكة  :التلوث جعل النيل يضن علينا بخيره ..وأصبح الصياد يعيش بالكاد

صيادو “الفلوكة : ثعابين البحر انقرضت والبياض قل ، والسمك بيموت

ربيع : بارجع ب3كجم سمك بعد ماكنت بارجع ب30كجم من 11 سنة

“البحاروة ” سكان النيل ..لم يعد يصلح للسكن ولا العمل بسبب التلوث

استاذ ثروة سمكية  يقدم حل لتلوث النيل بالعلاج “البيولوجي”

دكتور عبد العزيز نور: النيل كان به 42نوع سمك اصبحوا 7 انواع

كتبت : صفاء صالح

مهنة الصبر بها الثري من أصحاب “صنادل”النيل العملاقة ، و فيها الفقير من صيادي”الفلوكة” ، ان صغار الصيادين من اصحاب القوارب الصغيرة ، من أكثر الفئات التي تضررت من تلوث النيل ، فما كان يجود به النهر العظيم عليهم قديما ، بات يضن عليهم بالقليل منه اليوم ، يخرجون إلى صفحة النيل مع شروق الشمس  آملين في رزق وفير، يتجولون في أرجاء النهر ذهابا وايابا  ، ثم يعود معظمهم إلى مرساه عند غروبها ، ولا يحملون في ايديهم الا بعضا من زبَد النهر ، بسبب التلوث الذي امتلأت به مياه النيل ، شح الرزق وماتت “الزريعة ” ، وانقرضت انواع كثيرة من السمك النيلي ، ومازال الصيادون في قواربهم منتظرون عل النيل يصفو ويفيض عليهم بالخير الذي اعتادوه قديما .

تحقيق وتصوير : صفاء صالح

منذ خمسين عاما وهو يعمل في النيل ، كان عمره وقتها ثمانية  أعوام ، لا يعلم ربيع محمد حسين لنفسه مورد رزق آخر ، ولم يتعلم حرفة سوى الصيد ، تلك الحرفة التي ورثها أبا عن جد ،  باكر كل يوم يصعد ربيع إلى قارب صيده المتواضع  على شاطئ جزيرة “الوراق” مصطحبا ابنه معه ، عل النهر يجود بشئ من رزق كان يفيض به قديما ، ليعود عند الظهيرة ومعه ما يقارب 3 كجم من السمك البلطي صغير الحجم ، يحكي  ربيع كيف ان  النيل لم يعد به أسماك ، بعد أن كانوا  في الماضي يعودون  من النهر محملين ب “مشنات “مليئة بما لا يقل عن 30 كجم من السمك النيلي ،ويعلل ربيع ذلك بأنه  منذ عدة اعوام قل القاء الزريعة في النهر ، إلى جانب التلوث الذي قضى عن أنواع كثيرة منها .

وعن أنواع السمك النيلي الذي لم يعد  الصيادون يعثرون عليه في النهر بسبب شدة تلوثه  يقول حسين ” اختفى سمك الثعابين نهائي من النيل ، من سنين لم نراه ، وسمك البياض قل جدا ، كل ده سبب محطة مياه الوراق  اللي بيرموا الشبٌة في النيل ، الشبة موتت سمك النيل الغالي وقللت كميات البلطي ، باقي لي سنتين وأتم 60 سنة وعندي أمراض كتير بسبب تلوث المية اللي باشتغل فيها ، ولا عندي معاش ولا تامين صحي ولا نقابة ولا جمعية ، ولا حكومة حاسة اننا مسؤولين منها ، احنا مهمشين  ، تحت الصفر .”

قادمين في الظهيرة مع اقتراب  انتهاء نوبة عمل صباحية ، تخترق مراكبهم  مياه النيل عائدين إلى شاطئ”الوراق” محملين بما جاد به النهر ، يسير كل قارب على مسافة 4 أمتار من رفيقه ، يتقدمهم   حازم محمد (8 سنوات) ، مجدفا بيديه الصغيريتين بينما يقف شقيقه الأكبر عماد (15سنة) على ظهر القارب ملقيا شبكته في النهر علها تخرج بمزيد من السمك .

أما توفيق  (48سنة) ،صياد فلوكة ، فقد أصبح الشبك يكلفه ألف جنيه كل شهر لأن امتلاء النهر بالقاذورات يقطع الشبك فيستهلك توفيق شبكتين شهريين بدلا من واحدة ، يشير بسبابته إلى “فلوكته” الصغيرة ، ثم يقول ” مطلوب مني طفاية للفلوكة الخشب اللي باسوقها بالمجداف ، وإلا ما يطلعوش الرخصة ، من يوم حادث معدية الوراق و طالبين طفاية حريق لكل فلوكة حتى لو بدون موتور ، رغم اننا احنا اللي خرجنا جثث الضحايا  من النيل ، طفايات ايه ؟ نجيب فلوس منين اذا كانت كراكرات بتطفش الذريعة ، والتلوث بيموت اللي يتبقى منهم  .”

ويستأنف توفيق حديثه بألم وتأثر شديدين ” عندي 5 أولاد ، لولا ان مراتي بتخرج تشتغل ، ماكنتش اعرف اصرف عليهم انا او اي أحد من الصيادين .”

وعن تأثير التلوث على ما يحمله النيل من رزق للصيادين يقول رجب إسحاق عبد اللطيف (55سنة) “اعمل بالصيد  من 45 سنة ، البحر كان زمان فيه خير كتير في كميات السمك وفي انواعه ، الثعابين انقرضت والبياض والشيلان البلدي السردينة ، أكثر من 10 انواع من السمك النيلي قلت وشبه معدومة ، بسبب التلوث .”  

يخرج رجب من قاربه الصغير زجاجاة ماء فارغة ويقول ” زمان ماكناش بنحتاج ناخد معنا مية نشربها ، كنا بنشرب من النيل لانه كان نظيف ، دلوقتي خلاص لو شربنا منه نتسمم زي السمك اللي بنفتح دماغه  ساعات نلاقي فيها دود من كثرة  التلوث .”

ينهي حمادة عويس (25سنة) عمله في النهر كل سوم ، ثم يصعد إلى الشاطئ باحثا عن عمل آخر ، فلم يعد هناك أمل لديه ان النهر سيحمل  في جوفه أسماكا بعد اعاوم قليلة ، يقول عويس ” عاوز أفر من البحر مش عارف ، مش لاقي شغل ، وماتعلمتش صانعة غير الصيد ، أعمل ايه ؟ ، النيل مابقاش فيه سمك ، مصنع السكر في حلوان بيرمي الصرف في النيل وده بيموت الذريعة  ، ويسمم السمك ، ساعات نلاقي السمكة عايمة في البحر ميتة من التلوث .”

ويقول محمد عبد الواحد شيخ صيادين عزبة طناش بجيزرة الوراق ” البة اللي بتنزل من محطة المية في الوراق على النيل مش بس بتلوث النيل ،ال دي كمان بتتقتل الحشايش القريبة من الشاطئ بالذريعة اللي فيها ، النيل من كثر التلوث ما بقاش فيه سمك خلاص ، والسمك الموجود تعبان وقليل .”

هؤلاء هم صيادو “الفلوكة ” ، ممن جعلوا من النيل مصنعا ومزرعة  ومحلا لعملهم يذهبون اليه فجر كل صباح ويعودون منه آخر اليوم محملين برزق حمله النهر اليهم  .

فئة أخرى من صيادي الفلوكة  جعلوا من النيل وطنا بحجم قارب ، انهم الصيادون المقيمون في قاربهم لا يفارقونه ، ليلا او نهارا ، هو مصدر رزقهم ، ومقر إقامتهم ، ومسبح أبنائهم الذي يلهون فيه وهم يتعلمون مبادي السير داخل منزل من مياه ، إنهم “البحاروة” كما يطلق عليهم باقي الصيادون ، نسبة إلى محافظات الوجه البحري التي قدموا منها إلى نيل القاهرة ليستقروا به .

عشرون عاما قضاها محمد صلاح (30سنة) في نهر النيل ، على ظهر قاربه ولم يتغيرالحال بعد زواجه ، فها هي زوجته تجدف بينما هو يلقي شبكته للصيد ، قبل ان يعودا لمرسى قاربهم  في المياه بقرب الشاطئ تحت كوبري الدائري الذي يظلهم من حر الصيف .

ما ان تلمح طفلته الصغيرة  هدى ذات  ال8 سنوات  شخصا غريبا حتى تضع غطاءا لشرعها الذي غيرت الشمس لونه واصبغته بلونها الذهبي ، ترفض الزوجة الحديث عن حياتهم البسيطة في النهر ، ويقول محمد صلاح رب الاسرة ” الرزق في النيل قل ، ومصانع السكر في الحوامدية وغيرها بترمي العوادم في النيل ، عند منيل شيحة في المعادي مابقاش فيه سمك ، الشبكة بتطلع فاضية من التلوث الشديد ، مصانع كتير في الجيزة  بتفرغ عوادمها في النيل ، وكله بيؤثر على السمك وعلى حياتنا  ، لو النيل اتنظف وخلى من التلوث مش هيكون فيه سمك مزارع ، لان الخير اللي هيكون في النيل هيكفي الكل ويفيض .”

بينما يتحدث الأب عن مشاكله في صيد الاسماك وحياته التي باتت صعبة وسط عمليات تلويث النيل المستمرة ، يحاول صلاح طفله ذو الخمسة أعوام ان يتعلم السباحة ضاربا مياه النهر ب    ذراعية ، بجوار قاربهم الذي يعتبرونه منزلا يمتلئ بمظاهر الحياه ، من مخدة للنوم وأواني للطهي ، وهاهي الام تقوم بتنظيف بعض الاسماك التي صادها الاب منذ الصباح ، لتكون طعاما للغداء .

مشكلة جديدة يواجهها محمد صلاح مؤخرا  إلى جانب  مشاكله التي اعتاد عليها اثناء حياته في النيل ، فيقول محمد ” الحكومة فرضت علينا رخصة قيادة للقارب اللي عايش فيه من 20 سنة ، وعلشان اخذ الرخصة ،لازم يكون معايا محو امية ، طب ازاي وانا عايش في البحر ، وتطلع امتى ؟ يعني هافضل مخالف لحد ما تعلم القراءة والكتاية .”

وعن تلوث النيل وتأثيره على الثروة السمكية يقول الاستاذ الدكتور عبدالعزيز نور ،استاذ الانتاج الحيواني والاسماك بكلية الزراعة ، جامعة الاسكندرية  ” في الماضي كان فيضان النيل قبل بناء السد العالي ، يأتي ومعه الطمي الذي كان يغطي الرواسب وينقي مياه النيل ، كانت هناك عمليه غسيل لمياه النيل ، أما الآن فان فرع رشيد يتم اغلاقه عادة للحفاظ على نسبة المياه ، غيزداد التلوث به ، بينما فرع دمياط اقل تلوثا لانه يتم تحويله الى ترعة السلاح ،وهناك مصانع شديدة التلوث ابتداءا من اسوان  ومرورا بجمبع محافظات النيل ومنها مصانع طلخا وكفر الزيات .”

“وهناك كارثة بيئية اسمها مصرف الرهاوي ” يضيف نور ” ويقع على بعد 7 كم من القناطر الخيرية ، ويصب به كل الصرف الصحي لمحافظة الجيزة ومنه الى النيل ، معظم المصارف في مصر مصممة لتصب في النيل ، الى جانب2500قرية على النيل تلقي بصرفها به  ، وهذه كارثة على الثروة السمكية ، فقد كان النيل ينتج 42 نوعا من الاسماك ، جعلهم التلوث 7 انواع فقط”

ويرى الدكتور عبد العزيز نور ان المصانع صعب تنقية مياه صرفها لان تكلفة ذلك توازي وربما تفوق انشاء مصنع جديد ، لذا فهو يرى الحل لتنقية نهر النيل في  ما اطلق عليه “التنقية البيولوجية ” وتعتمد هذه التنقية على تربية  الأسماك المرشحة للبيئة المائية لتنقيتها واستخدام حصيلة الترشيح كغذاء طبيعى لإنتاج اسماك رخيصة للغاية لا تتعدى تكلفة الكيلو جنية واحد.

وعن هذا المشروع يقول نور “هناك سمكة اسمها “المبروك الفضي ، تتغذى على الحوائم النباتية ، واخرى  اسمها “مبروك الراس الكبير” وهي تتغذى على الحوائم الحيوانية ، والنوعين يملآن نهر المسيسيبي في امريكا ، وهما يقومان بتنقية المياه من الملوثات ، ولقد قامت وزارة الري بعمل مفرخ لسمكة “مبروك الحشائش” لتنقية النيل من ورد النيل والحشائش ، فلماذا لا تكمل الدورة البيئية ونقوم بتربية النوعين اللذان سيقومان بتنقية النيل من ملوثاته .”

وعن هذه الدراسة يقول نور ” الدراسة هي  عبارة عن مشرروع بحثى كبير مولتة الدولة واجرى فى نهر النيل بفرعى رشيد ودمياط فى الفترة من 2003-2007 نفذ بكلية الزراعه جامعه الاسكندرية بمشاركة من فريق بحثى كبير من ٢٨ باحث وتقريرة النهائى الذى وافقت علية لجنة التحكيم حصل على ١٠٠٪ ولكنة مازال حبيسا فى الأدراج منذ 2007 باكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا التابعة لوزارة البحث العلمى باعتبارها الجهه الممولة .”

ويرى نور ان المشروع ليس فقط  للقضاء على تلوث النيل ولكنه ذو قيمة اقتصادية كبيرة ، فيقول “المشروع سوف ينتج مليون طن اسماك من نهر النيل إلى جانب  التنقية البيولوجية المجانية لمياه النهر اي اننا يمكننا  بتكاليف زهيدة ان نبنى ونعمر ونوفر الغذاء والمياة النقية وتوفير فرص عمل مجانية لشباب مصر وتحقيق الإكتفاء الذاتى من الأسماك بل وتصديرالفائض.”

 

November 5, 2016

Ethiopia: Jimma University Boss Urges Research into River Basins and Dams’ State

Dagim Terefe
November 5, 2016

Negash Teklu, Executive Director Population Health Environment Ethiopia Consortium , Executive Director Population Health Environment Ethiopia Consortium

Negash Teklu, Executive Director Population Health Environment Ethiopia Consortium.

Population Health Environment Ethiopia Consortium also known as PHEE in collaboration with Jimma University and Health Bureau of Oromia has conducted a workshop on linkages of climate change, population dynamics and Reproductive Health/Family Planning in river basins, forests, protected and pastoralist areas of Oromia Regional State in Ethiopia.

More than one 100 people from research institutions, government organizations, house of people representatives and NGOs participated in the workshop in Addis Ababa.

Negash Teklu, Executive Director of PHE noted that they aimed at exploring the linkages among climate change, population dynamics, RH/FP, development issues and to recommend multi-sectorial partnership and share best practices in adapting to climate change challenges from the various regions taking in to account Oromia region.

Representative of the Minister, Ministry of Environment, Forest and Climate Change, said that integration to achieve the country’s Growth and Transformation Plan II (GTPII) in line with building Climate Resilient Green Economy is essential and thus appreciate efforts for the organisation of the workshop.

“Due to the fact that participatory natural resource conservation, reforestation and other related activities have been carried out during the past decade, Ethiopia’s forest coverage has been significantly improved,” Dr. Sheferaw says.

Speaking during this occasion, Dr. Taye Tolemariam, the Vice President of Jimma University pointed out that research findings on river basins of Gilgil Gibe I Electricity Dam and Omo Gibe revealed the risk of siltation and said such research findings and measures which were taken should be expanded to other river basins and dams in the country.

“The main recommendation is to solve the existing problems that were raised in pastoralists, river basins and protected areas and thus a joint platform is necessary where a different line ministries, stakeholder NGOs, and universities take initiatives and discuss the issues to bring a tangible solutions to the communities,” Negash says.

November 5, 2016

Abuja: ECOWAS Renews Ties with AMCOW for Sustainable Water Resources Management

Innocent Agonza
November 5, 2016

The President of the Economic Community of West African States (ECOWAS) Commission, Marcel de Souza has assured the African Ministers’ Council on Water (AMCOW) of greater cooperation and collaboration in the quest to sustainably manage West Africa’s abundant water resources.

Marcel De Souza was speaking as he welcomed AMCOW’s Executive Secretary, Dr. Canisius Kanangire to the ECOWAS headquarters in Abuja.

Dr. Canisius Kanangire, the new Executive Secretary for the African Ministers Council on Water (AMCOW)

Dr. Canisius Kanangire, the new Executive Secretary for the African Ministers Council on Water (AMCOW)

While underscoring the importance of water to human existence, the ECOWAS Commission’s President regretted the prevalence of indiscriminate exploitation of gold and mercury in Burkina Faso and other parts of the sub-region which according to him, “constitutes a veritable threat to water security, human subsistence and animal life.”

“ECOWAS will work more closely with AMCOW in strengthening and preserving water quality, controlling indiscriminate mineral exploitation, and managing West Africa’s transboundary water resources effectively.”

In his response, the AMCOW Executive Secretary thanked his host for the warm welcome and promised to deploy AMCOW’s extensive experience and influence in resolving issues bordering on water quality and transboundary water resources management in the sub-region.

Recalling past successes in his previous role as Head of the Lake Victoria Commission in Kenya, Dr. Kanangire assured the ECOWAS Commission’s President of AMCOW’s readiness to “assist ECOWAS in improving policy, financing and monitoring of the sub-region’s water resources with a view to achieving equitable access to water and sanitation.”

Established since 1975 with the vision of creating a borderless region where the population has access to its abundant resources and is able to exploit same through the creation of opportunities under a sustainable environment, ECOWAS envisages an integrated sub-region where its fifteen member-states cooperate on industry, transport, telecommunications, energy, agriculture, natural resources, commerce, monetary and financial issues, social as well as cultural matters.

%d bloggers like this: